(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
شباب اسكندرية

نادي الإسكندريه الرياضي سبورتنج

ديسمبر 23, 2015 كتابة بواسطة 
Rate this item
(0 votes)

منذ مائه و واحد و عشرون عاما كتبت شهادة ميلاد سبورتنج على أعلى و أرقى مستوى فى قصر القائد البريطانى الذى كانت قواته تعسكر فى الثكنات القريبه التى أطلق عليها فيما بعد معسكرات "مصطفى باشا" و على يد سمو الأمير عمر طوسون – الأب الشرعى لسبورتنج و "كوليز باشا" و "ميدلمانز بك" من أبرز الشخصيات فى الجاليه البريطانيه صاحبة النفوذ فى البلد المحتل. 

و لحظة الميلاد تركت بصمتها الأرستقراطيه على سبورتنج و هى البصمه التى أحتفظت بها ملامحه و شخصيته على مر السنين، و على الرغم من تغير إتجاه الريح فى المجتمع المصري و زوال دولة الأمراء و النبلاء و الإقطاع التركى على ثورة الجيش فى يوليو 1952 و ظهور البرجوازيين و أغنياء الحرب و البورصة ليتصدروا مواقع الوجاهه الإجتماعيه.
و كان بديهيا أن تنتقل إلى سبورتنج مظاهر الأبهه و العظمه من وجود سمو الأمير عمر طوسون حفيد الخديوى الأسبق سعيد باشا و سليل البيت الملكى على رأس النادى لأكثر من نصف قرن و من الخطوه التى يحظى بها لدى ولى النعم الجالس على عرش البلاد معظم الشخصيات التى إرتبطت بتاريخ سبورتنج فى سنوات المجد و الذهب.
حتى أن "جاك جوهر" اليهودى و الذى يعتبر من أقوى شخصيه مرت فى تاريخ سبورتنج، و كان يوصف بأنه "الرجل الحديدى" كان من الأصدقاء المقربين للملك فؤاد الأول و كان يستدعيه إلى القصر ليلعب معه "الطاوله".

الملكية
و في عام 1921 قرر النادي شراء قطعة الأرض التى يشغلها حاليا و التي تتكون من حوالى 98 فدان بثمن 163000 جنيها (مائة ثلاثة وستون ألف جنيها) بحسب القيمه فى ذلك الوقت وقد ساهم العمال فى هذا المبلغ بتنازلهم عن جزء من أجرهم لفتره معينه لحين إتمام الشراء.
وفى عام 1956 تنازل النادى للمنفعه العامه و لبلدية الإسكندريه عن قطعة أرض من أملاكه من الجهه البحريه المطله على الترام لتوسيع الشارع المحازى للترام و تقدر بحوالى 15 قيراطا و21 سهماً بمبلغ و قدره 9000ج (تسعة ألاف جنيها) و أقام إسطبلات و مواقف جديده لخيول السياحه فى ذلك المكان.
كما أنه نتيجه لرغبة النادي فى عام 1957 بإستبدال السور الخشبى الذى يحدد النادى و المطل على طريق الحريه (أبو قير) بسور بناء نتيجة للشكاوى من تسرب الكلاب و القطط من السور الخشبى و مضايقتها للأعضاء و الخيول المشتركه فى السباق.
وبناء على خطة الدوله بضرب خط تنظيمى جديد على طريق الحريه إضطر النادى إلى الدخول بالسور القبلى المطل على طريق الحريه إلى داخل النادي بمسافة ثلاثة أمتار و كان النادي فى ذلك الوقت أول مالك شخصى أو معنوى يطبق خطة الدوله المستقبليه فى توسيع هذا الشارع و حصل النادي على تعويض من الدوله قدره 14040 جنيها (أربعة عشر ألفا و أربعون جنيها) مقابل 720 متر طولى × 3 متر و ذلك حسب الأسعار التى بيعت بها أراضى مماثله بمواجهة النادي على طريق الحريه خلال عامى 58 و1959 .
وقام النادى بعد ذلك ببناء السور بالطوب و كذا البوابه الخارجيه التى يزداد بها مدخل النادي و التى تحمل لافته مضاءه بأسمه و بذا أصبحت المساحه الحاليه للنادى هى:
96 فدان – 22 سهم – 23 قيراط

الإفتتاح الرسمي لنادي سبورتنج
فى 10 سبتمبر 1890 تم إفتتاح نادى سبورتنج رسمياً بأولى حفلات سباق الخيل – و حضر الإحتفال الخديوى توفيق باشا ، و نشرت جريدة الأهرام التى كانت تصدر وقت ذاك من الإسكندرية ومؤسسها ويدعى بشارة تقلا – كان من أبرز أعضاء النادى الوليد خبر الإفتتاح فى عددها الصادر فى اليوم التالى 11 سبتمبر سنة 1890.

و قالت

" كان أمس نيروز الإسكندريه " - إذ يوجهزا إلى الإبراهيميه حيث السباق ، و قد شرف المقام الجانب الخديوي المعظم و قوبل بغاية الحفاوه و الإحتفاء بين النشيد الخديوي و أصوات التهليل . و أي عظمه أكبر من أن يفتتح النادي بحضور الخديوي و على مدى 63 عاماً منذ مولد النادي رسمياً و حتى قيام ثورة 1952

كان سبورتنج دائما تحت رعاية العرش وكان رئيسه الفخرى على الدوام "الخديوى" أو "السلطان" أو "الملك" بحسب اللقب الدستورى فى مراحل تاريخ مصر خلال تلك الفترة لكل من يجلس على العرش.
وكان رئيس سبورتنج يلقب دائما: نائب الخديوى، ثم نائب السلطان وأخيرا حتى آخر عهد الأمراء فى سبورتنج نائب الملك فى النادى! كما حرصت التقاليد العريقة على أن يكون حكمدار الإسكندرية الإنجليزى بالطبع – ثم محافظ الإسكندرية "رئيس الشرف" فى سبورتنج.

ولأكثر من عشرون عاما فى هذا الوقت – كان سبورتنج يختار رئيسه على طريقة "زعيم القبيلة" أى الأصلح بلا منازع ، وبعد قيام الثورة حرصوا فى سبورتنج على هذا التقليد "رفيع المقام" وعرضوا على رئيس الجمهورية فى عام 1954 وكان فى هذا الوقت الرئيس محمد نجيب – أن يشرف نادى سبورتنج برئاسته الفخرية – لكن الرئاسه تجاهلت تماما الرد على سبورتنج سواء بالرفض أو القبول ..!!

التأسيس والإشهار القانوني لنادى سبورتنج
تأسس النادى فى عام 1890.
ورخصت به وزارة الداخلية تحت رقم 98 في 19 أبريل 1950. طبقا لأحكام القانون 152 لسنة 49 بخصوص الأندية.
وأشهر بمراقبة الشئون الإجتماعية تحت رقم 200 بتاريخ 22 أكتوبر 1958. طبقا لأحكام 384 لسنة 1956.
وأعيد إشهاره بمديرية الشباب والرياضة بالإسكندرية تحت رقم 11 فى 10 يناير 1966. طبقا للقانون 26 لسنة 1965.
(كان عدد الأعضاء فى ذلك الوقت (3200) عضو عامل "رب أسرة" وكان الإشتراك 12ج سنويا.

ثم أعيد الإشهار تحت رقم 121 فى 16 أبريل 1973 طبقا للقانون 41 لسنة 1972. وطبقا للقرار الوزارى 12 لسنة 72 الخاص باللائحة الموحدة للأندية.
ثم أعيد إشهاره تحت رقم 175 بتاريخ 23 ديسمبر 1976. طبقا لأحكام القانون 77 لسنة 75 وطبقا لقرار المجلس الأعلى للشباب والرياضة رقم 232 لسنة 1975 وكان عدد الأعضاء 15000 عضوا عاملا رب أسرة" وكان الإشتراك 27ج سنويا.

شباب اليكس

Email عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
More in this category: « نادي سموحة

إستطلاع رأي

من يفوز بدورى السوبر لكرة السلة ؟

سبورتنج - 30%
الجزيرة - 70%

Total votes: 10

google adsense

 

Banner News

أجندة إسكندرية

loader
Homeالموسوعة السكندريةاندية اسكندريةنادي الإسكندريه الرياضي سبورتنج للاعلي

<script async src="//pagead2.googlesyndication.com/pagead/js/adsbygoogle.js"></script>
<script>
(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({
google_ad_client: "ca-pub-8424803485943895",
enable_page_level_ads: true
});
</script>